top of page
بحث
  • shahddarwish333

"الأخلاق في البحث: رحلة الوعي والمسؤولية"










في مجال البحث، أصبح التعامل مع الاعتبارات الأخلاقية جزءًا أساسيًا من الرحلة. ذهبت الأيام التي كان فيها العلماء يمكنهم إجراء التجارب دون مراقبة صارمة، خاصة عندما يتعلق الأمر بالمشاركين البشر. إنها رحلة قطعت عقودًا، مميزة بالوعي المتزايد بحقوق الإنسان والخصوصية وقدسية الحياة.


تخيل وقتًا ليس ببعيدٍ جدًا، حيث كان الباحثون يستطيعون استكشاف التجارب دون قيود كثيرة. كانت منتصف القرن العشرين عصرًا كهذا، يتسم بحرية نسبية في الاستكشاف العلمي. ومع ذلك، جاءت هذه الحرية بتكلفة، غالبًا على حساب كرامة الإنسان وحقوقه.


كانت في هذا الوقت، خاصة في أمريكا، التجارب التي تشمل الأمريكيين الأفارقة شائعة، مدفوعة بالتحيزات العرقية .

لكن التاريخ لديه طريقة للتطور، وكذلك المنظر الأخلاقي للبحث. حركات حقوق الإنسان التي اجتاحت أمريكا في منتصف القرن العشرين أشعلت عصرًا جديدًا من الوعي والدعوة. بدأ الناس في استجواب أخلاقية تعريض الأفراد، خاصة الأقليات، للتجارب دون موافقتهم أو احترام لرفاهيتهم.


استجابةً لهذه المخاوف المتزايدة، ظهرت هيئات رقابية للإشراف على البحوث العلمية التي تشمل المشاركين البشر. واكتسبت إحدى هذه المؤسسات التي أصبحت بارزة هي مجلس المراجعة المؤسسية (IRB). تأسست لحماية حقوق ورفاهية المشاركين البشر في الدراسات البحثية، تلعب IRBs دورًا حاسمًا في ضمان الالتزام بالمعايير الأخلاقية في الاستقصاء العلمي.


اليوم، كباحثين، نقف عتبة عصر جديد، يتميز بالوعي الأخلاقي والمسؤولية. قبل الشروع في أي مشروع بحثي يتضمن مشاركين بشر، من الضروري أن نتوقف ونفكر في الآثار الأخلاقية لعملنا. ما هي الموافقات التي سنحتاجها؟ هل أساليبنا محترمة وتراعي حقوق وكرامة المشاركين؟


هذه الأسئلة ليست مجرد عقبات بيروقراطية، بل مراعٍ أخلاقية أساسية تشكل نزاهة ومصداقية بحثنا. كأمناء للمعرفة، لدينا واجب لإجراء استقصاءاتنا بأعلى معايير النزاهة واحترام حقوق الإنسان. إنها مسؤولية تتجاوز المطالب الأكاديمية وتتحدث إلى جوهر إنسانيتنا.


لذلك، عزيزي الباحث، قبل أن تنطلق في مشروعك القادم، خذ لحظة للنظر في الجوانب الأخلاقية لعملك. تفاعل مع الهيئات الرقابية، واطلب الإرشاد من الخبراء الأخلاقيين، وتأكد من أن مشاريعك البحثية تلتزم بأعلى معايير النزاهة واحترام حقوق الإنسان. من خلال ذلك، لا تساهم فقط في تقدم المعرفة، بل تؤكد أيضًا القيمة الجوهرية لكل إنسان يشارك في عملية البحث.


اتمنى لكم كل التوفيق والنجاح في رحلتكم العلمية

أ.د. ميراهان زيدان


٠ مشاهدة٠ تعليق

Comments

Rated 0 out of 5 stars.
No ratings yet

Add a rating
bottom of page